عن السرطان

 

يحدث السرطان عندما تبدأ خلايا معيّنة في جسمنا بالنمو بشكل غير طبيعي. في الوضع الطبيعي، تكون انقسامات الخلايا منضبطة بشكل دقيق من قبل أنظمة معقّدة في أجسامنا، معظمها تبنى داخل الخليّة نفسها. ولكن عندما يُفقد هذا الانضباط، تنمو الخلايا وتبني كتل غير طبيعيّة، وإذا كبرت هذه الكتل فإنها ستهاجم الأعضاء القريبة والأوعية الدمويّة والأعصاب. تسمى هذه الكتل بالورم، والورم الذي يستمر في النمو يطلق عليه اسم سرطان.

 

يمكن للخلايا السرطانية أن تنتشر من خلال الدم أو الجهاز الليمفاوي لتصل إلى الأعضاء مثل الرئتين، والعظام، والكبد، والدماغ، أو أيّ أعضاء أخرى في الجسم. كما أن هنالك أنواع سرطان لا تشكل أي كتل، لكنها تكبر في الدم أو نخاع العظم (مكان إنشاء خلايا الدم)، هذه الأنواع تسمى "لوكيميا" أو "سرطان الدم" ويمكنها أن تجعل الشخص يمرض بشكل سريع جدا (حادة) أو أن تبقى لفترة طويلة قبل أن يصبح الشخص مريضا جدا (مزمن). وهناك بعض أنواع السرطان التي تنمو من الخلايا الموجودة في الغدد الليمفاوية، والتي يمكنها أن تنتشر لتصل إلى الغدد الليمفاوية الأخرى، هذه الأنواع تسمى "ليمفوما" أو "سرطان الغدد الليمفاوية".

 

هل يعد مرض السرطان وراثيا؟

عادة ما تكون حالات السرطان الموروثة بسبب طفرات في مثبّطات الأورام أو جينات إصلاح الحمض النووي، وتشكّل 4% من أنواع السرطان. 

 

لكن الإصابة بالسرطان بسبب جينات موروثة شاذّة هو أمر نادر الحدوث، حيث أنّ الوراثة الخالصة للسرطان تحدث في أنواع نادرة من حالات السرطان العائلية مثل ورم أرومة الشبكية (الريتينوبلاستوما) الذي عادة ما يصيب الأطفال، فعندما يرث الطفل الجينات الشاذة من أحد والديه، فإن المرض سيؤثّر على كلتا عينيه في سن مبكّر. ويبدو أن جميع الخلايا في الشبكيّة تحمل هذه الجينات الشاذّة، ما يجعل احتمالات الإصابة به كبيرة جدا. ومع هذا، فإن الاستعداد الوراثي ما زال غير واضح في أغلب أنواع السرطانات الشائعة.

 

العوامل المسرطنة 

العوامل المسرطنة هي مسببات يمكن أن تزيد من خطورة الإصابة بالسرطان. فيما يلي بعض العوامل المسرطنة:

 

05.png

التدخين

التبغ من أهمّ العوامل المسببة للسرطان، فإضافة إلى سرطان الرئة، يمكن أن يسبب سرطان الحنجرة، والبنكرياس، والكلى، والمثانة، والفم والمريء، وأنواع أخرى من السرطان.

 


drinking-alcohol.png

شرب الكحول

شرب الكحول بشكل كبير ومستمر لفترة طويلة من الزمن قد يؤدّي إلى الإصابة بسرطان الفم، والبلعوم، والحنجرة، والمريء، وقد يعمل على زيادة فرصة الإصابة بسرطان الثدي، وسرطان القولون، والمستقيم.

 


pollution.png

التلوّث

العوامل البيئية، كتلوّث الهواء والمياه والتربة يمكن أن تكون مسؤولة عن 1 إلى 4% من أنواع السرطان.

 


4infections.png

الالتهابات المزمنة

التهاب الكبد الوبائي (ب) مرتبط بسرطان الكبد، كما أن فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) مرتبط بسرطان الرحم وعنق الرحم.

 


radiation.png

الإشعاع

إنّ التعرّض لمستويات عالية من الإشعاع من شأنه تغيير نشاط الخلايا، الأمر الذي قد يؤدّي إلى الإصابة بالسرطان.


sun-rays.png

أشعّة الشمس

تحتوي أشعّة الشمس على الأشعّة فوق البنفسجية، والتي قد تسبب سرطان الجلد إذا تعرض الشخص لها بكثرة، وخاصة إذا سببت هذه الأشعّة حروق شمس عميقة.